شبكة سيدات مصر | تحيا مصر

العودة  
اسم العضو
كلمة المرور
مركز تحميل الصور القرآن الكريم ابتسامات سيدات مصر التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ركن مخطوبات سيدات مصر مواضيع ونصائح للمقبلات على الزواج , فترة الخطوبة , الاستعداد للزواج , التعامل والتفاهم مع الرجل , الخطوبة وما قبل الزواج


الطلاق وحضانة الأولاد

للاستاذ/ مصطفى حنوره محامى ومستشار قانونى سوف نعرض فى هذا المقال لقضية من أهم القضايا التي تشغل كثير من النساء وهى قضية حضانة الأولاد والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بقضية انفصال

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
كاتب الموضوع توتى وشيكو مشاركات 7 المشاهدات 21594  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2010, 07:09 PM   #1
توتى وشيكو
Avatar Yok
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 4,784
المواضيع: 926
افتراضي الطلاق وحضانة الأولاد

     
 


للاستاذ/ مصطفى حنوره محامى ومستشار قانونى
سوف نعرض فى هذا المقال لقضية من أهم القضايا التي تشغل كثير من النساء وهى قضية حضانة الأولاد والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بقضية انفصال الزوجين اى ما يسمى شرعاً وقانوناً بالطلاق وان كان الطلاق فى حد ذاته هو ابغض الحلال عند الله فانه أحب الأعمال إلى عدو الله إبليس لعنه الله ؛ فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الطلاق وحضانة الأولاد frown.gif إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منـزلة أعظمهم فتنة ، يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا وكذا فيقول : ما صنعتَ شيئا ، قال : ثم يجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرّقت بينه وبين امرأته ، قال : فيدنيه منه ، ويقول : نِعْمَ أنت ). قال الأعمش :" أراه قال : فيلتزمه" .
فالواجب الإصلاح وعدم التسرع ومحاولة لمّ الشمل لا لتفريق الأسر وتفريح الشيطان بذلك ، والله عز وجل أمر بالصلح حال خوف الشقاق بين الزوجين،وان يتروي كل منهما فى اتخاذ مثل هذا القرار لان الأسرة هي نواة المجتمع الأولى والتي تتحقق من زواج شرعي بين طرفين هو الزوج والزوجة فى إطار علاقة من المودة والرحمة والسكينة وان كانت الأسرة هي نواة المجتمع الأولى فان المرأة هي لب وعصب الحياة الأسرية وقد أصبحت الآن مقياساً لمدى تقدم ورقى المجتمعات ولكن لوجود شوائب كثيرة دخلت على الأسرة فى هذا العصر وغياب الضمير والحكمة عند الكثيرين وعدم التراحم بين بنى البشر وما نتج عن ذلك من تفكك اسري يتفشى يوماً بعد يوم فى المجتمعات كل ذلك أدى إلى ارتفاع نسبة
الطلاق في المجتمع .بل والأدهى من ذلك ان هناك نسبة لا تقل عن هذه النسبة من النساء تقع تحت القهر و ترغب فى الطلاق ولكنها تتحمل شظف المعيشة والمعاملة الجائرة مع زوج لا يتقى الله ولا تطلب الطلاق منه وذلك خوفاً على الأولاد ومصير هذه الاسره،ونحن والجميع نحيا هذه الزوجة لان أجرها عند الله كبير على صبرها ولعل الله يهدي هذا الزوج الذى لا يتقى الله فيها ويرجع إلى صوابه.
وعوداً على بدء فنحن في هذا المقال نوضح موقف الشرع المعمول به فى
المملكة العربية السعودية من مسألة الحضانة ومن أحق بحضانة الأولاد حال وقوع الطلاق فالمبدأ العام الذي نرغب فى إيضاحه انه من محاسن الشريعة الإسلامية أنها جعلت مصلحة الصغير تعلو على اى اعتبار وتتشوف دائماً إلى ما فيه مصلحته .
ونود أيضا على أن ننوه إلى نقطة هامه أن كثير من النساء يأتين ويسألن عن موقف الحضانة فى حال وجود خلافات معلقة بين الزوجين دون وقوع الطلاق وكل واحد منهم فى منزل بمعنى أن تكون الأم فى بيت والدها مع أولاده مثلاً والزوج فى بيته وهكذا ونحن نقول انه مادامت العلاقة الزوجية قائمة بين الزوجين فان مسألة الحضانة لا تثار ولا علاقة لها بأحكام الحضانة لان الحضانة تفرض فى حال وقوع الطلاق فقط، ونرجع هنا إلى موضوع الحضانة ومن هو أحق بها في حال الطلاق .
فى البداية فإذا قمناً بتعريف الحضانة :
فهي التزام بتربية الطفل والقيام عليه وحفظه من كل مكروه وتقويمه في المدة التي لا يستغني فيها عن النساء ، ممن لهن حق تربيته شرعاً.
ـ سن الحضانة وأحكامها .
يمر الطفل بعدة مراحل عمرية خلال فترة طفولته اى حضانته ولكل مرحلة من المراحل أحكاما خاصة سوف نوضحها على النحو التالى :
1ـ المرحلة العمرية الأولى وتبدأ من ولادة الطفل وحتى سن السبعة :وفى هذه المرحلة لا تكون الحضانة فيها للأب أو غيره من جنس الرجال حيال الطفل فحضانة الطفل فيها تكون للنساء مطلقاً، حيث إن الطفل في هذه المرحلة من العمر في حاجة إلى الحنان ونوع من الرعاية لا يقدر عليها إلا النساء، والأم مقدمة على غيرها من النساء في هذه المرحلة التي يحتاج فيها إلى عطفها وحنانها ، وبذلك تكون حضانة الطفل في هذه المرحلة من العمر للأم بإلاجماع ولكن السؤال مادامت الحضانة مطلقة للام فى هذه المرحلة لماذا تمتلئ اروقات المحاكم بهذه النوع من القضايا ويكون هذا الأمر مسار خلاف بين الأبوين مادامت الحضانة للأم ؟؟
ونحن نقوم بالرد على ذلك قائلاً بان هناك استثناءات على هذه القاعدة وحالات تسقط بموجبها الحضانة عن الأم وتنتقل إلى غيرها من النساء حسب الترتيب ومن الحالات التي تسقط حق الأم فى حضانة أولادها خلال هذه المرحلة :
ـ الحالة الأولى وهي فى حال زواج الأم برجل آخر بعد طلاقها وذلك لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم " أنت أحق ما لم تنكحي " اى إذا لم تتزوجي.والعلة فى ذلك أن الأم عندماً تتزوج قد تنشغل عن صغيرها بخدمة و حقوق زوجها.
وقد سألت أحدى النساء والتى ترغب فى الزواج ولكنها تخاف من أن تسقط حضانة أولادها عن مدى أمكانية زوجها سراً بدون علم طليقها وعدم توثيق الزواج وذلك حتى لا يسلبها حضانة أولادها ؟؟


وقد تمت الإجابة بشكل عام من خلال الممارسات العملية أن هذا الأمر من اخطر
الأمور على المرأة خاصة إذا كان طليقها متربص بها لان علاقة الرجل بالمرأة لا تخف كثيراً بين الناس وفى حال ما استطع طليقها الوصول إليها أو حتى علم أدنى علم من أنها على علاقة برجل آخر سواء كانت هذه العلاقة علاقة زواج رسمي أو غيره فان الزوجة هنا سوف تكون أمام خيارين أما أن تقر بأنها متزوجة من هذا الشخص أو إنها على علاقة غير شرعية بهذا الشخص وفى كلتا الحالات سوف تسلب الحضانة منها إلى جانب الآثار الآخري التي لا يتسع المقام إلى ذكرها وليست محور مقالنا.
ـ أما الحالة الثانية من حالات سقوط حضانة الأم فهى تنازل الأم عن حضانتها للطفل بمحض إرادتها لمن يقوم بها من النساء بشرط أن تكون مؤهلة للحضانة.
وحق الأم في حضانة الطفل في هذه السن واجب عليها إلا إذا وجد من يصلح له صح تنازلها عن هذا الواجب.
وهنا يتسأل الكثير من النساء هل يحق لهن الخلع بشرط التنازل عن الحضانة الأولاد ؟؟ وهذا سؤال هام جداً فقد قرر الفقهاء وبعض المعمول به فى المحاكم انه يصح الخلع ويبطل الشرط .لان شرط الحضانة هنا مخالف للنصوص الشرعية.
وخلاصه القول فى هذا الشأن أن الأصل فى الحضانة فى هذا السن ثابتة للام كأصل شرعي لا يمكن مخالفة إلا إذا كان بالأم سبب يمنع ويسقط حضانتها ومنها مرض الأم أو عجزها أو زواجها أو عدم أمانتها لسوء خلقها أو فساد منبتها ويجب فى كل هذه الحالات ان يثبت بدليل القاطع أمام القاضي عدم صلاحية الأم للحضانة منها كالتقارير الطبية أو صدور أحكام ضد الأم أو شهادة شهود تؤيد ادعاء الزوج على زوجته وفى حال عدم صلاحية الأم للحضانة فان حضانة الطفل فى هذا السن لا تنتقل إلى الأب بل تنتقل إلى الذي يلي الأم من النساء كأم الأم أو أم الأب أو الأخت أو الخالة وهكذا....
2ـ المرحلة العمرية الثانية والتي تبدأ من سن السابعة إلى سن البلوغ اى خمسة عشر عاماً: ويطلق عليها مرحلة التمييز اى بلوغ الطفل سن السابعة وفى هذا السن يستطيع أو يمكن للطفل أن يستقل بنفسه ويعتمد على نفسه فى بعض الأشياء وحكم الحضانة فى هذه المرحلة هى التخيير اى تخيير الطفل بين البقاء مع أمه أو انتقال حضانته إلى الأب ولكن يختلف الأمر هنا بين ما إذا كان الطفل ولد أو بنت فالذي يخيير فى البقاء مع أمه هو الولد فقد ثبت أنه جاءت امرأة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقالت له : " إن زوجي يريد أن يذهب بابني : وقد سقاني من بئر أبي عنية وقد نفعني، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : هذا أبوك وهذه أمك فخذ بيد أيهما شئت ، فأخذ بيد أمه فانطلقت به "وقد أجمع الصحابة على هذا الحكم الذي جرى عليه العمل ، هو تخييره بين الأب ، والأم وقد قضى بذلك بعض الخلفاء الراشدين عمر وعلي رضي الله عنهما ،
أما فيما يخص حضانة البنت في هذه السن ، فإن الغالب والمعمول به أن يكون حضانتها عند أبيها لأن الرجل أغير على البنات من النساء ، ولهذا المعنى وغيره جعل الشرع تزوجها لأبيها دون أمها ، ولم يجعل لأمها ولاية على نفسها ولا على
مالها ،وهذه القاعدة أيضا ليست مطلقة والقاضي هو صاحب السلطة التقديرية فى ذلك فقد يكون الأب غير مؤهلاً لحضانته البنت كأن يكون من متعادي الإجرام أو يكون ديوثاً ففي ظل ذلك يخشى على البنت حضانة أبيها لها .
3ـ المرحلة العمرية الثالثة وهى مرحلة البلوغ :وتعد هذه المرحلة هى المرحلة النهائية للحضانة وهى مرحلة بلوغ الابن أو البنت سن البلوغ والمحدد بالمملكة بسن خمسة عشر سنة تقريباً أو ظهور علامات البلوغ وفى هذا المرحلة تنتهي مرحلة النساء بالنسبة للبنت والولد والعموم فى هذه المرحلة أن البالغ له الخيرة بين الإقامة مع اى من الأبوين بل يتعدي الأمر إلى إن للذكر حق الانفراد بنفسه أما البنت فليس لها هذا الحق و للأب منعها من ذلك حتى تتزوج .
ـ حقوق المطلقة على والد أبنائه خلال فترة الحضانة :
هذه النقطة من النقاط الهامة جداً والتي لم يتركها الشرع للأهواء بل لها أحكام شرعية وكثير من النساء لا تلتفت إلى هذا الأمر وتظل تعانى شظف المعيشة حرصاً على أولادها وذلك لعدم إنفاق الأب على ابنائة أو توفيره مسكن لإقامتهم وذلك جهلاً بحقها أو ظناً منها انه يستطيع أن يسلبها حضانة أولاده فى حال مطالبتها بحقوقها.
ونحن هنا لنوضح انه إذا تم الطلاق وكان هناك أولاد فى سن الحضانة حسب التفصيل السابق فان من حقوقها الشرعية اى المرأة على والد أبنائها أن يوفر لهم مسكن يقم فيه الأولاد مع والدتهم بصفتها الحاضنة لهم أو يعطى الحاضنة اى الأم اجر مسكن للحضانة بشرط أن يكون المسكن مأمون و لا يخاف عليه على الحاضنة أو الأولاد .
الشيء الآخر على الأم مطالبة الأب بجميع نفقات الأولاد من مأكل وملبس وغيره من مصروفات دراسية وخلافه ان وجدت .
كما للام إذا رغبت أن تطلب من الأب اجر حضانة عن حضانتها للأولاد .كل هذه الحقوق حقوق مقررة شرعاً وللام المطالبة بها وللأب الالتزام بتأديتها شرعاً.
وفى الختام نود إن نذكر أنفسنا والجميع بتقوى الله ومعاملة الزوجين كل منهما للآخر بالعدل والإحسان وإلا ننسي الفضل بينناً وان نتجاوز عن بعض الصغائر التي يتصلق عليها الشيطان لتصبح من كبائر الخلافات التى تؤدى إلى الطلاق وتفكك أسرة بالكامل فإلى كل من ابتلهم الله بقدر الطلاق إن يتقوا الله فى أزواجهم وفى أولادهم وان يقدموا مصلحة الأبناء على كل الخلافات وتصفية الحسابات والنزاعات الانتقامية فيما بينهما وان يسعوا جاهدين إلى تحقيق ما فيه مصلحة أولادهم.
هذا كان بحث مختصر عن أحكام الحضانة فى الشريعة الإسلامية والمعمول به في المملكة العربية السعودية وسوف نبين فى بحث آخر أحكام الحضانة في بعض التشريعات الأخرى ولتكون جمهورية مصر العربية مقارنة بهذا المبحث.



hg'ghr ,pqhkm hgH,gh]

التوقيعلا يوجد توقيع لهذا العضو
توتى وشيكو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 12:45 PM   #2
امنية 88
Senior Member
Avatar Yok
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 1,093
المواضيع: 0
افتراضي مصر ، سيدات مصر ، طبخ ، ازياء ، المطبخ ، فساتين أفراح ، قمصان نوم ، تحميل افلام ، اخبار،عالم حواء ، فتكات ، الفراشة ، سيدات الامارات

     
 
غير مسجل دايما مبدعه
التوقيعلا يوجد توقيع لهذا العضو
امنية 88 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2010, 08:55 PM   #3
مصر هى أمى
Senior Member
Avatar Yok
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 1,641
المواضيع: 0
افتراضي مصر ، سيدات مصر ، طبخ ، ازياء ، المطبخ ، فساتين أفراح ، قمصان نوم ، تحميل افلام ، اخبار،عالم حواء ، فتكات ، الفراشة ، سيدات الامارات

     
 
تسلمي يا غير مسجل
التوقيعلا يوجد توقيع لهذا العضو
مصر هى أمى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2010, 03:06 AM   #4
كاميليا
Senior Member
Avatar Yok
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 2,868
المواضيع: 24
افتراضي منتدى نسائي، سيدات مصر ، طبخ ، مواقع المرأة ، المطبخ ، مواقع نسائية ، قمصان نوم ، تحميل افلام ، عالم حواء ، فتكات ، الفراشة ، سيدات الامارات ، منتدى فتكات

     
 
تسلم ايديكي على مجهودك الجميل
التوقيعلا يوجد توقيع لهذا العضو
كاميليا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2010, 05:54 PM   #5
الجنان
Junior Member
Avatar Yok
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 3
المواضيع: 1
افتراضي رد: الطلاق وحضانة الأولاد

     
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة توتى وشيكو مشاهدة المشاركة
للاستاذ/ مصطفى حنوره محامى ومستشار قانونى
سوف نعرض فى هذا المقال لقضية من أهم القضايا التي تشغل كثير من النساء وهى قضية حضانة الأولاد والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بقضية انفصال الزوجين اى ما يسمى شرعاً وقانوناً بالطلاق وان كان الطلاق فى حد ذاته هو ابغض الحلال عند الله فانه أحب الأعمال إلى عدو الله إبليس لعنه الله ؛ فقد ثبت في صحيح مسلم من حديث جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منـزلة أعظمهم فتنة ، يجيء أحدهم فيقول : فعلت كذا وكذا فيقول : ما صنعتَ شيئا ، قال : ثم يجيء أحدهم فيقول : ما تركته حتى فرّقت بينه وبين امرأته ، قال : فيدنيه منه ، ويقول : نِعْمَ أنت ). قال الأعمش :" أراه قال : فيلتزمه" .
فالواجب الإصلاح وعدم التسرع ومحاولة لمّ الشمل لا لتفريق الأسر وتفريح الشيطان بذلك ، والله عز وجل أمر بالصلح حال خوف الشقاق بين الزوجين،وان يتروي كل منهما فى اتخاذ مثل هذا القرار لان الأسرة هي نواة المجتمع الأولى والتي تتحقق من زواج شرعي بين طرفين هو الزوج والزوجة فى إطار علاقة من المودة والرحمة والسكينة وان كانت الأسرة هي نواة المجتمع الأولى فان المرأة هي لب وعصب الحياة الأسرية وقد أصبحت الآن مقياساً لمدى تقدم ورقى المجتمعات ولكن لوجود شوائب كثيرة دخلت على الأسرة فى هذا العصر وغياب الضمير والحكمة عند الكثيرين وعدم التراحم بين بنى البشر وما نتج عن ذلك من تفكك اسري يتفشى يوماً بعد يوم فى المجتمعات كل ذلك أدى إلى ارتفاع نسبة الطلاق في المجتمع .بل والأدهى من ذلك ان هناك نسبة لا تقل عن هذه النسبة من النساء تقع تحت القهر و ترغب فى الطلاق ولكنها تتحمل شظف المعيشة والمعاملة الجائرة مع زوج لا يتقى الله ولا تطلب الطلاق منه وذلك خوفاً على الأولاد ومصير هذه الاسره،ونحن والجميع نحيا هذه الزوجة لان أجرها عند الله كبير على صبرها ولعل الله يهدي هذا الزوج الذى لا يتقى الله فيها ويرجع إلى صوابه.
وعوداً على بدء فنحن في هذا المقال نوضح موقف الشرع المعمول به فى
المملكة العربية السعودية من مسألة الحضانة ومن أحق بحضانة الأولاد حال وقوع الطلاق فالمبدأ العام الذي نرغب فى إيضاحه انه من محاسن الشريعة الإسلامية أنها جعلت مصلحة الصغير تعلو على اى اعتبار وتتشوف دائماً إلى ما فيه مصلحته .
ونود أيضا على أن ننوه إلى نقطة هامه أن كثير من النساء يأتين ويسألن عن موقف الحضانة فى حال وجود خلافات معلقة بين الزوجين دون وقوع الطلاق وكل واحد منهم فى منزل بمعنى أن تكون الأم فى بيت والدها مع أولاده مثلاً والزوج فى بيته وهكذا ونحن نقول انه مادامت العلاقة الزوجية قائمة بين الزوجين فان مسألة الحضانة لا تثار ولا علاقة لها بأحكام الحضانة لان الحضانة تفرض فى حال وقوع الطلاق فقط، ونرجع هنا إلى موضوع الحضانة ومن هو أحق بها في حال الطلاق .
فى البداية فإذا قمناً بتعريف الحضانة :
فهي التزام بتربية الطفل والقيام عليه وحفظه من كل مكروه وتقويمه في المدة التي لا يستغني فيها عن النساء ، ممن لهن حق تربيته شرعاً.
ـ سن الحضانة وأحكامها .
يمر الطفل بعدة مراحل عمرية خلال فترة طفولته اى حضانته ولكل مرحلة من المراحل أحكاما خاصة سوف نوضحها على النحو التالى :
1ـ المرحلة العمرية الأولى وتبدأ من ولادة الطفل وحتى سن السبعة :وفى هذه المرحلة لا تكون الحضانة فيها للأب أو غيره من جنس الرجال حيال الطفل فحضانة الطفل فيها تكون للنساء مطلقاً، حيث إن الطفل في هذه المرحلة من العمر في حاجة إلى الحنان ونوع من الرعاية لا يقدر عليها إلا النساء، والأم مقدمة على غيرها من النساء في هذه المرحلة التي يحتاج فيها إلى عطفها وحنانها ، وبذلك تكون حضانة الطفل في هذه المرحلة من العمر للأم بإلاجماع ولكن السؤال مادامت الحضانة مطلقة للام فى هذه المرحلة لماذا تمتلئ اروقات المحاكم بهذه النوع من القضايا ويكون هذا الأمر مسار خلاف بين الأبوين مادامت الحضانة للأم ؟؟
ونحن نقوم بالرد على ذلك قائلاً بان هناك استثناءات على هذه القاعدة وحالات تسقط بموجبها الحضانة عن الأم وتنتقل إلى غيرها من النساء حسب الترتيب ومن الحالات التي تسقط حق الأم فى حضانة أولادها خلال هذه المرحلة :
ـ الحالة الأولى وهي فى حال زواج الأم برجل آخر بعد طلاقها وذلك لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم " أنت أحق ما لم تنكحي " اى إذا لم تتزوجي.والعلة فى ذلك أن الأم عندماً تتزوج قد تنشغل عن صغيرها بخدمة و حقوق زوجها.
وقد سألت أحدى النساء والتى ترغب فى الزواج ولكنها تخاف من أن تسقط حضانة أولادها عن مدى أمكانية زوجها سراً بدون علم طليقها وعدم توثيق الزواج وذلك حتى لا يسلبها حضانة أولادها ؟؟

وقد تمت الإجابة بشكل عام من خلال الممارسات العملية أن هذا الأمر من اخطر
الأمور على المرأة خاصة إذا كان طليقها متربص بها لان علاقة الرجل بالمرأة لا تخف كثيراً بين الناس وفى حال ما استطع طليقها الوصول إليها أو حتى علم أدنى علم من أنها على علاقة برجل آخر سواء كانت هذه العلاقة علاقة زواج رسمي أو غيره فان الزوجة هنا سوف تكون أمام خيارين أما أن تقر بأنها متزوجة من هذا الشخص أو إنها على علاقة غير شرعية بهذا الشخص وفى كلتا الحالات سوف تسلب الحضانة منها إلى جانب الآثار الآخري التي لا يتسع المقام إلى ذكرها وليست محور مقالنا.
ـ أما الحالة الثانية من حالات سقوط حضانة الأم فهى تنازل الأم عن حضانتها للطفل بمحض إرادتها لمن يقوم بها من النساء بشرط أن تكون مؤهلة للحضانة.
وحق الأم في حضانة الطفل في هذه السن واجب عليها إلا إذا وجد من يصلح له صح تنازلها عن هذا الواجب.
وهنا يتسأل الكثير من النساء هل يحق لهن الخلع بشرط التنازل عن الحضانة الأولاد ؟؟ وهذا سؤال هام جداً فقد قرر الفقهاء وبعض المعمول به فى المحاكم انه يصح الخلع ويبطل الشرط .لان شرط الحضانة هنا مخالف للنصوص الشرعية.
وخلاصه القول فى هذا الشأن أن الأصل فى الحضانة فى هذا السن ثابتة للام كأصل شرعي لا يمكن مخالفة إلا إذا كان بالأم سبب يمنع ويسقط حضانتها ومنها مرض الأم أو عجزها أو زواجها أو عدم أمانتها لسوء خلقها أو فساد منبتها ويجب فى كل هذه الحالات ان يثبت بدليل القاطع أمام القاضي عدم صلاحية الأم للحضانة منها كالتقارير الطبية أو صدور أحكام ضد الأم أو شهادة شهود تؤيد ادعاء الزوج على زوجته وفى حال عدم صلاحية الأم للحضانة فان حضانة الطفل فى هذا السن لا تنتقل إلى الأب بل تنتقل إلى الذي يلي الأم من النساء كأم الأم أو أم الأب أو الأخت أو الخالة وهكذا....
2ـ المرحلة العمرية الثانية والتي تبدأ من سن السابعة إلى سن البلوغ اى خمسة عشر عاماً: ويطلق عليها مرحلة التمييز اى بلوغ الطفل سن السابعة وفى هذا السن يستطيع أو يمكن للطفل أن يستقل بنفسه ويعتمد على نفسه فى بعض الأشياء وحكم الحضانة فى هذه المرحلة هى التخيير اى تخيير الطفل بين البقاء مع أمه أو انتقال حضانته إلى الأب ولكن يختلف الأمر هنا بين ما إذا كان الطفل ولد أو بنت فالذي يخيير فى البقاء مع أمه هو الولد فقد ثبت أنه جاءت امرأة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقالت له : " إن زوجي يريد أن يذهب بابني : وقد سقاني من بئر أبي عنية وقد نفعني، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : هذا أبوك وهذه أمك فخذ بيد أيهما شئت ، فأخذ بيد أمه فانطلقت به "وقد أجمع الصحابة على هذا الحكم الذي جرى عليه العمل ، هو تخييره بين الأب ، والأم وقد قضى بذلك بعض الخلفاء الراشدين عمر وعلي رضي الله عنهما ،
أما فيما يخص حضانة البنت في هذه السن ، فإن الغالب والمعمول به أن يكون حضانتها عند أبيها لأن الرجل أغير على البنات من النساء ، ولهذا المعنى وغيره جعل الشرع تزوجها لأبيها دون أمها ، ولم يجعل لأمها ولاية على نفسها ولا على
مالها ،وهذه القاعدة أيضا ليست مطلقة والقاضي هو صاحب السلطة التقديرية فى ذلك فقد يكون الأب غير مؤهلاً لحضانته البنت كأن يكون من متعادي الإجرام أو يكون ديوثاً ففي ظل ذلك يخشى على البنت حضانة أبيها لها .
3ـ المرحلة العمرية الثالثة وهى مرحلة البلوغ :وتعد هذه المرحلة هى المرحلة النهائية للحضانة وهى مرحلة بلوغ الابن أو البنت سن البلوغ والمحدد بالمملكة بسن خمسة عشر سنة تقريباً أو ظهور علامات البلوغ وفى هذا المرحلة تنتهي مرحلة النساء بالنسبة للبنت والولد والعموم فى هذه المرحلة أن البالغ له الخيرة بين الإقامة مع اى من الأبوين بل يتعدي الأمر إلى إن للذكر حق الانفراد بنفسه أما البنت فليس لها هذا الحق و للأب منعها من ذلك حتى تتزوج .
ـ حقوق المطلقة على والد أبنائه خلال فترة الحضانة :
هذه النقطة من النقاط الهامة جداً والتي لم يتركها الشرع للأهواء بل لها أحكام شرعية وكثير من النساء لا تلتفت إلى هذا الأمر وتظل تعانى شظف المعيشة حرصاً على أولادها وذلك لعدم إنفاق الأب على ابنائة أو توفيره مسكن لإقامتهم وذلك جهلاً بحقها أو ظناً منها انه يستطيع أن يسلبها حضانة أولاده فى حال مطالبتها بحقوقها.
ونحن هنا لنوضح انه إذا تم الطلاق وكان هناك أولاد فى سن الحضانة حسب التفصيل السابق فان من حقوقها الشرعية اى المرأة على والد أبنائها أن يوفر لهم مسكن يقم فيه الأولاد مع والدتهم بصفتها الحاضنة لهم أو يعطى الحاضنة اى الأم اجر مسكن للحضانة بشرط أن يكون المسكن مأمون و لا يخاف عليه على الحاضنة أو الأولاد .
الشيء الآخر على الأم مطالبة الأب بجميع نفقات الأولاد من مأكل وملبس وغيره من مصروفات دراسية وخلافه ان وجدت .
كما للام إذا رغبت أن تطلب من الأب اجر حضانة عن حضانتها للأولاد .كل هذه الحقوق حقوق مقررة شرعاً وللام المطالبة بها وللأب الالتزام بتأديتها شرعاً.
وفى الختام نود إن نذكر أنفسنا والجميع بتقوى الله ومعاملة الزوجين كل منهما للآخر بالعدل والإحسان وإلا ننسي الفضل بينناً وان نتجاوز عن بعض الصغائر التي يتصلق عليها الشيطان لتصبح من كبائر الخلافات التى تؤدى إلى الطلاق وتفكك أسرة بالكامل فإلى كل من ابتلهم الله بقدر الطلاق إن يتقوا الله فى أزواجهم وفى أولادهم وان يقدموا مصلحة الأبناء على كل الخلافات وتصفية الحسابات والنزاعات الانتقامية فيما بينهما وان يسعوا جاهدين إلى تحقيق ما فيه مصلحة أولادهم.
هذا كان بحث مختصر عن أحكام الحضانة فى الشريعة الإسلامية والمعمول به في المملكة العربية السعودية وسوف نبين فى بحث آخر أحكام الحضانة في بعض التشريعات الأخرى ولتكون جمهورية مصر العربية مقارنة بهذا المبحث.
التوقيعلا يوجد توقيع لهذا العضو
الجنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2010, 06:02 PM   #6
الجنان
Junior Member
Avatar Yok
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 3
المواضيع: 1
افتراضي رد: الطلاق وحضانة الأولاد

     
 
مشكورة اختى على هذا الموضوع وعلى فكره انا عملت بحث على هذا الكاتب وهو محامى ومستشار قانونى وله كتابات متعدده وممتازه ذى اغتصاب الاناث وزنا المحارم والتحرش الجنسى وحقوق المطلقة وغيرها من المواضيع الهامه وانا اتصلت به فى استشاره وافادنى كويس قوى


عفوا الادارة تمنع وضع الايميلات على العام

الادارة
التوقيعلا يوجد توقيع لهذا العضو
الجنان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2010, 06:47 PM   #7
ماموو
Senior Member
Avatar Yok
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 14,665
المواضيع: 1248
افتراضي رد: الطلاق وحضانة الأولاد

     
 
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
التوقيعلا يوجد توقيع لهذا العضو
ماموو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2010, 06:30 AM   #8
noralain
Senior Member
Avatar Yok
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 6,934
المواضيع: 780
افتراضي رد: الطلاق وحضانة الأولاد

     
 
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
التوقيعلا يوجد توقيع لهذا العضو
noralain غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد
كاتب الموضوع توتى وشيكو مشاركات 7 المشاهدات 21594  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأولاد, الطلاق, وحضانة

مواضيع ذات صله ركن مخطوبات سيدات مصر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الطلاق وحضانة الأولاد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسباب الطلاق 2013 , الطلاق 2013 , مشاكله باكية فى السجود الحياة الزوجية 5 07-07-2013 02:31 PM
اسباب الطلاق 2013 , الاسباب التى تؤدى الاى الطلاق 2013 , الطلاق وتاثيرة على الزوجين باكية فى السجود الحياة الزوجية 3 03-25-2013 08:58 AM
الطلاق 2013 , مشكلة الطلاق 2013 , تاثير الطلاق على الازواج باكية فى السجود الحياة الزوجية 2 03-14-2013 08:20 AM
موسوعة فتاوى النساء smsm الحديث الشريف والسيرة النبوية 11 09-17-2010 12:29 PM
عشر خطوات لإستعادة حياتك بعد الطلاق dodo الحياة الزوجية 4 04-05-2010 08:54 PM

العاب تلبيسالعاب تنظيف البشرة العاب تنظيف البشرة

سيدات مصر ازياء ازياء محجبات عبايات لانجيري مكياج ديكور تريكو تسريحات فساتين غرف نوم كوش مكياج عرايس اكسسورات انتريهات وصفات طبخ
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

فيس بوك


الساعة الآن 10:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع سيدات مصر ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
أضف اعجاب لسيدات مصر